تاريخ تايد

طوال 70 عامًا وتايد يسعى إلى تغيير طرق الغسيل ويواصل جهوده في منحك أعلى معايير النظافة.


مقدّمة
طوال 70 عامًا وتايد يسعى إلى تغيير طرق الغسيل ويواصل جهوده في منحك أعلى معايير النظافة.
المنتج الأول
بدأت القصّة في الثلاثينيات، حين كان دايفد "دِك" بيرلي عالمًا في مختبرات "بروكتر أند قامبل" وكان عازمًا على تطوير المسحوق الأول الأعلى فعالية في العالم والذي يؤمّن مستوى نظافة أعلى من أي منتج متوفّر في السوق. وبعد 7 سنوات من التجارب والاختبارات، ألغي المشروع، لكنّه أكمل بحوثه في أوقات فراغه. وبعد 14 عامًا، تمكّن من ابتكار النموذج الأول من المنتج وأطلق عليه إسم "تايد". أطلق "تايد" عام 1946 وسُمّي "واشداي ميراكل"، ومنذ 1949، وتايد يشكّل المسحوق الأوّل الرائد في الأسواق الأميركية.

تاريخ تايد في الخليج العربي

تايد في منطقة الخليج العربي
دخلت شركة "بروكتر أند قامبل" منطقة الخليج العربي في عام 1956، وباشرت بدايةً في توريد مسحوق تايد إلى المملكة العربية السعودية والمنطقة. وبعد تسع سنوات، أنشء أوّل مصنع في جدّه. وقد افتتح سموّ الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود المصنع شخصيًّا في عام 1965. وأصبح مصنع تايد في جدّه، منشأة التصنيع الأولى التابعة لشركة "بروكتر أند قامبل" في الشرق الأوسط، وأوّل مصنع للمنتجات الاستهلاكية من نوعه في الخليج العربي.
وأعلن سموّ الملك فيصل حينها قائلاً: "ما رأيته في هذا المكان ملأ قلبي بالسعادة والفخر، وزاد ثقتي بشعب بلادنا، وبعون الله تعالى، سيكونون في الطليعة في مجال التقدّم والتطوّر. أسأل الله أن يعطيهم القوة والمثابرة ويجعل النجاح حليفهم".
ومنذ ذلك الحين، أصبح اسم تايد الاسم الذي يطلق على مساحيق الغسيل عمومًا، وأكبر علامة تجارية لمساحيق الغسيل في الخليج العربي. واستمرّ تايد في تطوير منتجاته عبر السنوات، عبر إدخال أحدث التقنيات في مجال العناية بالأقمشة والغسيل ليضعها في خدمة مستهلكيه في الخليج العربي، فقدّم تايد جل، وتايد عباية.